Portada | Almadrasa | Foros | Revista | Galería | Islam | Corán | Cultura | Poesía | Andalus | Biblioteca | Jesús | Tienda

 

 

في مدح سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم

 

ظلمت سنة من أحيا الظلام إلــــــــــى

أن اشتكت قدماه الضر مــــــن ورم

 

وشدَّ من سغب أحشاءه وطــــــــــوى

تحت الحجارة كشحاً متـــــرف الأدم

 

وراودته الجبال الشم من ذهــــــــــبٍ

عن نفسه فأراها أيما شـــــــــــــــمم

 

وأكدت زهده فيها ضرورتـــــــــــــــه

إن الضرورة لا تعدو على العصــــم

 

وكيف تدعو إلى الدنيا ضرورة مـــن

لولاه لم تخرج الدنيا من العـــــــــدمِ

 

محمد ســـــــــــــــيد الكونين والثقليـ

ن والفريقين من عرب ومن عجـــــمِ

 

نبينا الآمرُ الناهي فلا أحـــــــــــــــــدٌ

أبر في قولِ لا منه ولا نعـــــــــــــــــم

 

هو الحبيب الذي ترجى شــــــــفاعته

لكل هولٍ من الأهوال مقتحـــــــــــــــم

 

دعا إلى الله فالمستسكون بــــــــــــه

مستمسكون بحبلٍ غير منفصـــــــــــم

 

فاق النبيين في خلقٍ وفي خُلــــــــُقٍ

ولم يدانوه في علمٍ ولا كـــــــــــــــرم

 

وكلهم من رسول الله ملتمـــــــــــسٌ

غرفاً من البحر أو رشفاً من الديـــــمِ

 

وواقفون لديه عند حدهـــــــــــــــــم

من نقطة العلم أو من شكلة الحكـــــم

 

فهو الذي تـ ــــــم معناه وصورتـــــــه

ثم اصطفاه حبيباً بارئُ النســــــــــــم

 

منزهٌ عن شريكٍ في محاســـــــــــنه

فجوهر الحسن فيه غير منقســـــــــم

 

دع ما ادعثه النصارى في نبيهـــــم

واحكم بماشئت مدحاً فيه واحتكــــــم

 

وانسب إلى ذاته ما شئت من شــرف

وانسب إلى قدره ما شئت من عظــــم

 

فإن فضل رسول الله ليس لـــــــــــه

حدٌّ فيعرب عنه ناطقٌ بفــــــــــــــــــم

 

لو ناسبت قدره آياته عظمـــــــــــــاً

أحيا اسمه حين يدعى دارس الرمــم

 

لم يمتحنا بما تعيا العقول بــــــــــــه

حرصاً علينا فلم نرْتب ولم نهــــــــمِ

 

أعيا الورى فهم معناه فليس يـــــرى

في القرب والبعد فيه غير منفحـــــم

 

كالشمس تظهر للعينين من بعُـــــــدٍ

صغيرةً وتكل الطرف من أمـــــــــــم

 

وكيف يدرك في الدنيا حقيقتــــــــــه

قومٌ نيامٌ تسلوا عنه بالحلــــــــــــــمِ

 

فمبلغ العلم فيه أنه بشـــــــــــــــــــرٌ

وأنه خير خلق الله كلهــــــــــــــــــمِ

 

وكل آيٍ أتى الرسل الكرام بهـــــــــا

فإنما اتصلت من نوره بهـــــــــــــم

 

فإنه شمس فضلٍ هم كواكبهـــــــــــا

يظهرن أنوارها للناس في الظلـــــم

 

أكرم بخلق نبيّ زانه خلــــــــــــــــقٌ

بالحسن مشتمل بالبشر متســـــــــم

 

كالزهر في ترفٍ والبدر في شــــرفٍ

والبحر في كرمٍ والدهر في همــــــم

 

كانه وهو فردٌ من جلالتـــــــــــــــــه

في عسكر حين تلقاه وفي حشــــــم

 

كأنما اللؤلؤ المكنون فى صـــــــدفٍ

من معدني منطق منه ومبتســــــــم

 

لا طيب يعدل تُرباً ضم أعظمــــــــــهُ

طوبى لمنتشقٍ منه وملتثــــــــــــــمِ

 

Portada | Almadrasa | Foros | Revista | Galería | Islam | Corán | Cultura | Poesía | Andalus | Biblioteca | Jesús | Tienda

© 2003 - 2016 arabEspanol.org Todos los derechos reservados.